XC60 SUV... السيارة الأكثر أماناً في المنعطفات - سيارات


XC60 SUV... السيارة الأكثر أماناً في المنعطفات - سيارات
تكنولوجيا وسيارات - جريدة الراي الكويتية

التصميم الخارجي يمتاز بشكل رياضي متقن مع جودة مرهفة

التصميم الداخلي... تركيبة بارعة من الحلول الجيّدة في التصميم والمواد الرائعة وأحدث التقنيات

نظام «تخفيف الاقتراب من الممر» يساعد في الانعطاف على تخفيف قوة الاصطدام الأمامي

«النقاط العمياء» يستخدم بالانعطاف للمساعدة في تقليل مخاطر الحوادث عند تغيير الممر

«الطيار المساعد» نظام لقيادة نصف ذاتية يساعد السائق في مسؤولية الانعطاف وزيادة السرعة

كشفت شركة فولفو للسيارات، عن سيارة XC60 SUV الرياضية الفاخرة الجديدة متعددة الاستخدامات، وذلك في مدينة ديلمون التركية الاسبوع الماضي وبحضور حشد من الاعلاميين من دول خليجية وعربية، وذلك ضمن خطة الشركة في التوسع في اسواق الشرق الاوسط لتكون فولفو من السيارات التي يشار لها من حيث الثبات والامان في القيادة.

وتحلّ السيارة الجديدة محلّ XC60 الأصلية والناجحة جداً، التي منذ إطلاقها وعلى مدى تسع سنوات كانت السيارة الرياضية المتعددة الاستخدامات متوسطة الحجم الأعلى مبيعاً في أوروبا مع بيع ما يناهز مليون وحدة عبر العالم. واليوم، تمثل XC60 نحو 30 في المئة من إجمالي مبيعات فولفو العالمية.

تراث قوي

وبمناسبة الإعلان عن السيارة الجديدة يقول الرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة فولفو للسيارات هاكان صامويلسون «لدينا تراث قوي في تصميم السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات الأنيقة والديناميكية التي توفر أحدث ما توصّلت إليه التكنولوجيا. وXC60 الجديدة لن تكون استثناءً. إنها السيارة المثالية لأسلوب الحياة النشطة، وتمثل الخطوة التالية في مخطط التحوّل لدينا».

ويضيف صامويلسون «XC60 الجديدة هي واحدة من أكثر السيارات أماناً على الإطلاق بفضل تجهيزها بالكامل بأحدث ما توصّلت إليه التكنولوجيا. وتمت إضافة وظيفة (المساعدة في الانعطاف) إلى نظام السلامة في المدن. ويُستخدم نظام جديد للسلامة أُطلق عليه اسم (تخفيف الاقتراب من الممر)، وظيفته المساعدة في الانعطاف للتخفيف من قوة الاصطدام الأمامي، في حين أصبح الآن نظام المعلومات للنقاط العمياء (BLIS) يستخدم وظيفة المساعدة في الانعطاف للتقليل من مخاطر الحوادث عند تغيير الممر».

توفير المتعة

من جانبه، يقول النائب الأول للرئيس للأبحاث والتطوير في مجموعة فولفو للسيارات هينريك غرين، «ركزنا على بناء سيارة يمكنها أن توفر المتعة لكل الحواس، من رؤية مشرفة وعالية السيطرة على الطريق في مقصورة هادئة ومجهّزة بشكل رائع، إلى رحلة آمنة، مُلهِمة وواثقة. وقد أولينا اهتماماً خاصاً لجعل حياة عملائنا أسهل من خلال توفير وسائل للراحة وخدمات تريحهم من متاعب الحياة اليومية». ويضيف: «يتولى نظام الطيار المساعد، وهو نظام للقيادة نصف ذاتية يقدم المساعدة للسائق، في مسؤولية الانعطاف وزيادة السرعة واستخدام الفرامل على طريق محدد جيّداً وفي سرعة تصل لغاية 130 كلم/‏ساعة، وهو متوافر اختيارياً في XC60 الجديدة».

الأداء

تقدم XC60 الجديدة محرك فولفو الهجين والحائز جوائز، T8 Twin Engine، الذي يعمل بالبنزين والكهرباء ويتربع على رأس سلسلة إنتاج ونقل للطاقة، والذي تبلغ قوّته 407 أحصنة ويوفّر تسارعاً من صفر إلى 100 كلم/‏ساعة في ظرف 5.3 ثوانٍ فقط.

ويضيف هينريك غرين «لدينا مجموعة واسعة من سلسلة إنتاج ونقل للطاقة. سيتم إطلاق XC60 الجديدة مع محرك D4 الذي يعمل بالديزل وبقوة 190 حصاناً ومحرك D5 مع تقنية Power Pulse الذي يوفر قوة تبلغ 235 حصاناً. كذلك، لدينا محرك T5 الذي يعمل بالبنزين وبقوة 254 حصاناً، ومحرك T6 مع شاحن توربيني وشاحن توربيني فائق مرفقين، يوفر قوة تبلغ 320 حصاناً وعزماً يبلغ 400 نيوتن-متر. لكن تحت غطاء المحرك ليس المكان الوحيد الذي توفر فيه XC60 أداءً صحياً. يزيل النظام، التحكم بالأجواء Clean Zone الجديد لأربع مناطق، الملوّثات والجزيئات الضارة من خارج المقصورة ليقدم هواءً اسكندنافياً منعشاً في الداخل».

ومن بين خدمات الترفيه والاتصال للسائق التي توفرها سيارات فولفو هناك Sensus وتطبيق Volvo On Call اللذان خضعا إلى تحديث غرافيكي لاستخدامهما بشكل أفضل. وكما في سلسلة سيارات 90، تتوافر أيضاً إمكانية التوافق مع Car Play ونظام أندرويد.

إحساس مدروس

ويقول النائب الأول للرئيس، للتصميم في مجموعة فولفو للسيارات توماي إينجيلاث «XC60 هي سيارة رياضية متعددة الاستخدامات غير مصممة للنظر إلى الآخرين من فوق، لكن لقيادتها. يمتاز التصميم الخارجي بشكل رياضي متقن مع جودة مرهفة وشبه خالدة. أما التصميم الداخلي فهو تركيبة بارعة من الحلول الجيّدة في التصميم، والمواد الرائعة وأحدث التقنيات، تمتزج كلّها بشكل مثالي مع بعضها.

وتوفر XC60 تجربة اسكندنافية حقيقية ستجعل عملاءنا يشعرون أنهم مميّزون. وقد وصلت فولفو XC60 الجديدة إلى أسواق منطقة الشرق الأوسط قبل نهاية 2017 لتساهم بتعزيز مكانة فولفو في قطاع السيارات الرياضية الصغيرة المتعددة الاستخدامات».

الشركة في سطور

بدأت فولفو بالعمل منذ سنة 1927. واليوم، تُعتبر شركة فولفو للسيارات واحدة من العلامات التجارية الأكثر شهرة واحتراما للسيارات في العالم مع مبيعات بلغت 534332 سيارة في سنة 2016 في نحو 100 دولة. منذ سنة 2010، أصبحت شركة فولفو للسيارات مملوكة من قبل «زهيجيانغ جيلي القابضة - Zhejiang Geely Holding» (جيلي القابضة - Geely Holding) الصينية. لغاية سنة 1999، شكّلت جزءاً من مجموعة فولفو السويدية قبل أن تشتريها شركة فورد للسيارات الأميركية. في سنة 2010، تمت الحيازة على شركة فولفو للسيارات من قبل «جيلي القابضة».

أرباح كبيرة

في سنة 2016، حققت مجموعة فولفو ربحاً تشغيلياً بلغ 11014 مليون كرونا سويدية (6620 مليون كرونا سويدية في 2015). وبلغت الإيرادات خلال هذه الفترة 180672 مليون كرونا سويدية (164043مليون كرونا سويدية 2015). سجّلت المبيعات العالمية لكامل سنة 2016 رقماً قياسياً وصل إلى 534332 سيارة، وبزيادة قدرها 6.2 في المئة بالمقارنة مع 2015. وسمحت المبيعات القياسية مع الربح التشغيلي لمجموعة فولفو للسيارات بمواصلة الاستثمار في مخططها التحويلي العالمي.

31 ألف موظف

لدى شركة «فولفو»، وفق إحصاء ديسمبر 2016، نحو 31 ألف موظف عبر العالم. وفيما يقع المكتب الرئيس للشركة، الذي يضم الإدارة وعمليات تطوير المنتجات والتسويق، في مدينة غوتنبورغ السويدية، يقع المكتب الرئيس لفرع الشركة في الصين بمدينة شانغهاي.

أما المعامل الرئيسة لإنتاج السيارات، فتقع في كل من غوتنبورغ (السويد)، وغينت (بلجيكا)، وتشينغدو وداكينغ (الصين)، في حين يتم تصنيع المحركات في سكوفدي «السويد» وزهانغدجياكو «الصين»، ومكوّنات الهيكل في أولوفستروم «السويد».



Original Article: http://www.alraimedia.com/ar/article/automobiles/2017/10/09/797033/nr/nc

ليست هناك تعليقات